القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف يموت الانسان طبياً من شدة البرد



فى هذا المقال سوف نشرح لكم الحالة وسببها وكيفية ردة فعل الجسم لحماية نفسه من انخفاض درجة الحرارة، وكيّفية استخدام انخفاض درجة الحرارة في عمليات القلب المفتوح. 




النتائج المترتبة على انخفاض درجة حرارة الجسم :


‏إن البرد والانخفاض الشديد في درجات الحرارة، يعمل على خفض درجة حرارة الإنسان عن المعدل الطبيعي للجسم وهو 37 درجة مئوية، وإذا انخفضت درجة حرارة الجسم بمعدل درجة واحدة مئوية وأصبحت 36 فإن مخاطر الإصابة بنوبة قلبية تزداد لدى الإنسان.

‏إذا وصلت درجة حرارة الجسم إلى 33 أو 32 فإن عضلة القلب تتوقف ويتوفى الإنسان على الفور
‏أن الجسم يحشد كل طاقته لمواجهة انخفاض الحرارة في فصل الشتاء والحفاظ على درجة حرارته عند 37 درجة مئوية، ولكن إذا فقد الجسم طاقته في مواجهة البرد، تنخفض درجة حرارة الإنسان، وتزداد الخطورة مع كل انخفاض فيها
‏فعندما تصل إلى 36 أو 35 أو 34 من الممكن أن يتعرض الإنسان لنوبة وأزمة قلبية، وفي حالة وصولها إلى 33 و32 او اقل تتوقف عضلة القلب تماما وتحدث الوفاة. 


كيّفية يتم استخدام انخفاض درجة الحرارة في عمليات القلب المفتوح :


‏أن هذه الفكرة يتم استخدامها خلال إجراء عمليات القلب المفتوح، فخلال الجراحة لابد أن يتوقف القلب، حتى يمكن للفريق الجراحي التدخل وإجراء الجراحة المطلوبة، ولكي يتم توقيف القلب، يسحب كمية من الدم
‏وإدخالها فيما يعرف بماكينة القلب الصناعي وتنظيفها من داخلها، ثم تبريد درجة حرارتها حتى تصل إلى 28 درجة مئوية، وبعدها يتم ضخها للقلب مرة أخرى فتوقفه تماما
‏أن القلب يظل متوقفا حتى الانتهاء من الجراحة، وبعد ذلك يتم سحب نفس الكمية وإدخالها للماكينة ورفع درجة حرارتها عبر جهاز التسخين ثم إعادتها للقلب مرة أخرى فتدب فيه الحياة. 

كيف يتوقف القلب والفئه الأكثر عرضها :


‏أن انخفاض درجة حرارة الجسم يؤدي إلى الجفاف الذي يقلل من تدفق الدم، وينجم عنه نقص الأوكسجين الواصل للأجهزة، من ثم يحدث الخلل في وظائف الجسم، ينتهي بتوقف عضلة القلب والوفاة، وأن الأشخاص الأكثر عرضة لذلك هم الذين يعانون من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم
‏صغار السن وكبار السن هم اكثر عرضة لخطر انخفاض حرارة الجسم بسبب امتلاكهم لعضلات قلب اضعف
‏والجسم لدية آليتين لحماية نفسة من البرد. 

كيف يحمى الجسم نفسه من انخفاض درجة الحرارة:


بمجرد ان يضرب الهواء البارد وجهك يتحرك الدم بعيداً عن الجلد والاطراف الخارجية مثل اصابع اليدين والقدمين الى داخل الجسم، سيحاول جسمك عزل نفسه
الاستجابة الثانية هي الارتعاش مما ينتج الحراره ويساعد على رفع حرارة الجسم. 

‏الاعراض نتيجية البروده الشديدة :


ظهور احمرار والشعور بوخز وخدر وبرودة المنطقة المصابة قساوة المنطقة المصابة، خفقان أو ألم في المنطقة المصابة، شحوب الجلد وتلونه بالأبيض، الحرق والتورم، فقدان الإحساس والألم أو عدم الراحة في المنطقة المصابة، بالإضافة إلى ظهور التقرحات بعد التدفئة

‏العلاج:

يعتمد علاجه على شدة الأعراض، حيث قد يحتاج المصاب إلى العلاج الطبي والذي يشمل:
تدفئة الجلد بالماء الدافئ وليس الساخن بإشراف الطبيب، أدوية مثل المسيلات، مسكن الألم ومكافحة العدوى، جبيرة عند تضرر العظام أو العضلات، إزالة الأنسجة التالفة
العملية الجراحية في الحالات الشديدة

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع