القائمة الرئيسية

الصفحات





أسباب و أعراض الاكزيما




‏الاكزيما  Eczema  :


وهي حالة من جفاف الجلد تسبب حكة واحمرار للبشرة.

‏الاكزيما هي مسمى لحساسية تصيب الجلد بعضها بسبب عوامل وراثية والآخر مكتسب، تتراوح أعراضها بين الجفاف الجلدي إلى الاحمرار، وتكون فقاقيع مائية صغيرة وقشور مصاحبة بحكة شديدة، وتأتي بصور متنوعة وتختلف من شخص لآخر.


‏ومن انواع الاكزيما:



1- الاكزيما داخلية المنشأ:


وهي حاله شائعة تصيب الأطفال في سن مبكرة تبدأً من الأربعين يومًا الأولى من العمر وتستمر لعدة سنوات، وأول علامات ظهورها احمرار في الخدين، مع تكوّن قشور وحويصلات مائية مصاحبة بحكة، وترتبط في الغالب بوجود تاريخ عائلي بالإصابة بأحد أنواع الحساسية مثل حساسية الصدر والعين والأنف ،حمى القش، وتشبه الحليب الناشف في مقدمة الرأس، وتتوسع مع تقدم العمر، وتختفي في الغالب عند بلوغ الطفل لسن الدراسة. 

2- ‏الاكزيما الدهنية "التهاب الجلد الدهني" :



وهي حالة شائعة تصيب فروة الرأس غالبًا أو المناطق الدهنية بالجسم مثل الأنف والأذن، الرموش والحاجبان، والصدر مما يسبب احمرارًا وحكة وقشرة، وعند الرُّضع قد تسبب بقعًا قشرية بالرأس، وقد تلعب الفطريات دورًا في ذلك
‏اكزيما خلل التعرق وغالبًا ما تظهر على شكل فقاعات صغيرة تصاحبها حكة بالجلد، واكثر أماكن ظهورها هي أصابع اليدين والقدمين وراحة اليد وأخمص القدم. 

3- ‏الاكزيما القرصية :


وهي مشكلة جلدية تؤدي إلى ظهور تقرحات على شكل أقراص حمراء متقشرة تسبب حكة أو حرقة بالجلد
‏التحسس البسيط المزمن وتسمى الاكزيما خارجية المنشأ وهي ردة فعل الجهاز المناعي تجاه لمس بعض المواد المهيجة للجلد، مما يسبب احمرارًا وحكة بالمنطقة
‏وتنقسم الى تحسس تلامسي تحسسي بسبب التعرض لفترة طويلة ومتكررة للمادة المحسسة، وتحسس تلامسي تسممي ويظهر مباشرة بعد التعرض للمادة المحسسة مثل الرسم بالحناء ويكون شديدًا وعلى شكل فقاقيع جلدية كبيرة، الاكزيما الركودية، ألياف دوالية ، اكزيما الدوالي، التهاب الجلد الركودي. 

‏السبب الدقيق للاكزيما انه مزيج من العوامل الوراثية والبيئية والمصابون بالاكزيما قد يكون لديهم خلل في الجين المسؤول عن تكوين البروتين الذي يسهم في بناء طبقة حامية للجلد، فعندما لا تتكون منه كمية كافية تتلاشى رطوبة الجلد وتدخل البكتيريا، لذلك يكون الجلد شديد الجفاف. 

‏تتراوح اعراض شدة الاكزيما من بسيطة إلى شديدة، وتختلف اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر وأهم الاعراض، أن يكون الجلد جافًا وحساسًا. 

احمرار وتهيج الجلد، حكة شديدة، تغير لون الجلد، ظهور بقع خشنة أو قشور على الجلد، تورم بعض المناطق
‏ويجب عليك مراجعة الطبيب إذا تسببت الأعراض في المنع من أداء الروتين اليومي أو المنع من النوم، عند رؤية آثار العدوى، خطوط حمراء، إفرازات من الجلد، قشور صفراء، استمرار ظهور الأعراض على الرغم من العناية بها. 

عوامل الاصابة بالاكزيما :



التاريخ الشخصي أو العائلي بالإصابة بالاكزيما، أو أي نوع من الحساسية "حمى القش أو الربو"
الحليب لا يسبب الاكزيما في أي سن، ولكن قد يؤثر في شدتها من بعض أنواع الحليب الاصطناعي والمواد المضافة أو الحافظة
‏وكيفية التشخيص اجراء فحص عن طريق البشرة ومراجعة التاريخ الطبي. 

قد يستخدم اختبار البقعة أو اختبارات أخرى لاستبعاد الأمراض الجلدية الأخرى أو تحديد الظروف التي تصاحب الاكزيما وتحت النغريدة بشرح لكم وش هو اختبار البقعة
‏يتم إضافة المواد التي يشتبه تحسس المريض منها على رقعة تشبه الشريط اللاصق ووضعها على ظهر المريض حيث لا توجد اكزيما، وتبقى الرقعة لمدة 48 ساعة وبعد يومين يعيد الطبيب النظر في مكان الرقعة ليرى أماكن المواد التي سببت تهيجًا بالجلد، ومن ثم معرفة المواد اللي تحسس المريض منها. 

‏العلاج:


 إن معرفة نوع الاكزيما ومهيجاتها هي أفضل وسيلة لبدء العلاج والتحكم بها لكي لا تعوق الحياة الطبيعية، وقد تتطلب المحاولات لتجربة وسائل مختلفة عدة أشهر أو سنوات، ومع ذلك فحتى في حالة الاستجابة للعلاج قد تظهر العلامات والأعراض. 

‏ان لم تكفِ خطوات الترطيب العادية وغيرها من العناية الذاتية فقد يوصي طبيبك باستخدام أحد العلاجات والأدوية
‏ومن انواع الادويه اللي لا تاخذها الا باستشارة طبية بعد تشخيص حالتك، علاج بمراهم الكورتيزون وفي هذهِ الصوره المراهم بإختلاف شدة الاصابة، خفيفة ومتوسطة وقوية
‏وتجنب مسببات الاكزيما. 

مسببات الاكزيما:


وهذهِ بعض مهيجات الجلد، بعض أنواع الصابون، بعض الأقمشة، الكريمات، الضغوط النفسية،المواد التي يتحسس منها المصاب مثل بعض الأطعمة، الحيوانات، حبوب اللقاح، تجنب شدة الحرارة وشدة البرودة،الحرص على الترطيب المستمر بكريمات مناسبة وخالية من العطور وتجنب الحكة
‏الاستحمام بالماء الدافئ، تجنب الصابون،
تجنب فرك الجسم بالمناشف الخشنة والليف القاسية، ترطيب الجسم بالكريمات المناسبة بعد الانتهاء مباشرة، تجنب جميع أنواع المنظفات في أوقات تهيج الجلد، ترطيب اليدين بعد كل غسلة. 

ارتداء قفازات قطنية أثناء النوم للمحافظة على رطوبة اليدين. 

‏الاستحمام لفترة طويلة ويوميًّا يضر الجلد حيث إن الماء لفترات طويلة يسبب جفاف الجلد. 

‏إضافة الكلور والخل وما إلى ذلك لا يفيد الاكزيما، ولكن استخدام الفازلين والكريمات المرطبة على الجسم بعد الاستحمام والجلد مبلل مفيد جدًا. 

‏من المفاهيم الخاطئة ان الاكزيما مرض معدٍ، لا يمكن انتقال الاكزيما من شخص لآخر















هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع